نموذج الكوب والعروة (Cup and Handle)

تعد أنماط الأسعار أحد المواضيع المهمة في التحليل الفني، والتي لسوء الحظ لا يتم التعرف عليها بشكل صحيح في بعض الأحيان بسبب نقص المهارات لدى المتداولين أو احتكار المعلومة. 

لذلك يعتقد الكثير من الناس أن التحليل الفني يتعلق فقط بإيجاد أنماط الأسعار في الرسم البياني للسعر، في حين أن هذه الأنماط هي إشارات يمكنك من خلالها التنبؤ بمستقبل الاتجاه وبالتالي إجراء تداولاتك على النحو الأمثل.

 كما تعلم، تنقسم أنماط الأسعار إلى فئتين: أنماط الاستمرارية والأنماط الانعكاسية. 

فإذا تم تشكيل أنماط مستمرة، فمن المتوقع أن يستمر الاتجاه السابق للرسم البياني؛ ولكن إذا رأينا نمطًا انعكاسيًا في الرسم البياني للسعر، فإن احتمالية تغيير الاتجاه ستكون عالية جدًا. يعتبر نمط الكأس والمقبض أحد الأنماط المستمرة، وقد سمي بهذا الاسم بسبب تشابهه مع الكأس، ويسمى هذا النمط أيضًا “نمط الكأس”، وفيما يلي سنعرفك على تشكيل نمط المقبض والكوب والمواد المهمة الأخرى المتعلقة به.

ما هو نموذج الكوب والعروة؟

نموذج الكوب والعروة هو نمط استمراري يتشكل فقط في الاتجاهات الصعودية وسيشير إلى استمرار الاتجاه الصعودي للسعر. ويكون مظهر هذا النمط على شكل جسم الكأس ومقبضه. حيث يكون جزء من النموذج على شكل حرف “U” ويشير إلى انخفاض حاد في السعر؛ وهو يشكل الكأس والجزء الذي يظهر تركيز السعر تحت مستوى المقاومة الذي تم إنشاؤه؛ إنه مقبض الكوب.

يرجى ملاحظة أن نموذج الكوب والعروة يستخدم عادة لتحليل السوق على المدى الطويل. والحد الأدنى للفترة الزمنية لتشكيل نمط الكوب هو 7 أسابيع والحد الأقصى هو 65 أسبوعًا.

كيفية تشكيل جسم الكوب

لنفترض أن الرسم البياني لسعر الأصل في اتجاه صعودي.

 بعد مرور بعض الوقت، بسبب ضغط العرض، يتغير الاتجاه ويدخل مخطط السعر في اتجاه هبوطي وينخفض ​​عادة إلى ثلث السعر الأولي؛ لكن قوة البائعين ليست كافية لدخول الرسم البياني للسعر في اتجاه هبوطي حاد. بهذه الطريقة، تستقر الحصة ويتشكل السطح الموجود أسفل الكوب. ثم يأخذ المشترون القوة ويسحبون مخطط السعر من الاتجاه الهبوطي؛ ولذلك فإن الاتجاه الهبوطي لا يستمر طويلا ويعود الرسم البياني للسعر إلى اتجاهه الصعودي. ويستمر هذا التدفق حتى يتم تعويض الاتجاه الهبوطي للرسم البياني إلى حد كبير. بعد هذه التفاعلات، يتم تشكيل جسم الكأس ونمط المقبض. هذا الجسم يشبه تقريبًا الحرف الإنجليزي U.

كيفية تشكيل مقبض الكوب

بعد تشكيل جسم الكأس، حان الوقت للتعامل معه.

 في نمط الكوب والمقبض، يلعب المقبض دورًا أكثر أهمية؛ لأن المرحلة الأخيرة من تثبيت النمط هي تشكيل الفئة. كما قلنا، بعد تعويض الاتجاه الهبوطي للرسم البياني، يكتمل جسم الكأس وبعد ذلك نرى مقاومة عند مستوى السعر السابق (الحافة اليسرى للكأس)؛ ولذلك، سيبدأ الاتجاه الهبوطي مرة أخرى، مع الفارق أن الاتجاه الهبوطي هذه المرة سيكون قصير المدى وعادة ما يكون أكثر كثافة من الاتجاه الهبوطي السابق. ولذلك، فإنه يعود إلى الاتجاه الصعودي بمعدل أسرع. مع بداية الاتجاه الصعودي تتشكل مجموعة الكأس تدريجياً بكسر المقاومة السابقة. بعد تكوين نموذج الكأس والمقبض، من المتوقع أن يستمر الرسم البياني في اتجاهه الصعودي.

نموذج القمم والقيعان الثنائية في انعكاس الاتجاه: كيفية استخدامها لتحقيق النجاح في تداول العملات

ماذا يمثل نموذج الكوب والعروة؟

يعتبرنموذج الكوب والعروة إشارة إيجابية للشراء. يُظهر هذا النمط تفوق المشترين على البائعين ويمنع الاتجاه الهبوطي للسوق. وفقا للرسم البياني لهذا النمط، يمكنك أن ترى أنه بعد تشكيل جسم الكأس، انخفض عدد الشموع الهابطة بشكل كبير وتعززت الشموع الإيجابية. من حيث سيكولوجية السوق، تشير هذه المشكلة إلى إشارة الصعود السريع للسوق؛ لذلك، بعد رؤية نمط الكوب والمقبض، يجب أن تكون جاهزًا للشراء.

نقاط مهمة في التعرف على أنماط نموذج الكوب والعروة

من المهم جدًا التحقق من المعلومات التالية لتحديد نمط الكوب والمقبض:

طول الكوب (وقت تشكيل النموذج)

تعتبر الأنماط ذات الأكواب الطويلة والقيعان المستديرة أكثر موثوقية من تلك ذات القيعان الحادة على شكل حرف V. وفي الواقع فإن تشكيل الكأس بهذا النمط استغرق وقتاً أطول وزاد من صلاحية النمط.

عمق الكوب

يجب أن يكون عمق أو ارتفاع الكوب بمقدار معقول. إذا كان النمط عميقًا، فلا يمكن استخدامه كنمط صالح. يجب عليك أيضًا تجنب الثقة في الأنماط التي لها مقابض عميقة. يجب أن يمتد أقصى عمق للمقبض إلى النصف العلوي من الكوب.

المسافة بين المقبض والمقاومة السابقة

كما قلنا، بعد تشكيل جسم الكأس، يأتي وقت تشكيل المقبض. كلما كانت المسافة بين نقطة بداية المقبض والمقاومة السابقة (الحافة اليسرى للكوب) أصغر، كلما كان النموذج أكثر صحة. الجزء الأكثر أهمية في هذا النمط هو إنشاء فاصل في منطقة المقبض. كلما زادت المسافة بين المقبض والمقاومة السابقة، كلما كان هذا الفشل أقوى.

حجم المعاملات

يكون حجم المعاملات في جسم الكأس كالتالي:

يكون حجم الصفقة تنازليًا في حدوث الهبوط الأول للاتجاه السعري الذي يتشكل على الجانب الأيسر من الكأس. وبعد انتهاء الاتجاه الهبوطي وتشكيل قاع النموذج، تظل الأحجام ثابتة. وأخيرًا، مع بداية الاتجاه الصعودي وتشكيل الجانب الأيمن من الكأس، سيزداد حجم التداولات.

إن هذه العملية مهمة أيضًا لمقبض الكوب. مع بداية الاتجاه الهبوطي وتشكيل الجانب الأيسر من المجموعة تنخفضت أحجام التداول، وبعد انتهاء هذا الاتجاه الهبوطي وتشكيل الجانب الأيمن من المجموعة سنرى زيادة في حجم التداول من المعاملات. كما يزداد حجم المعاملات عند نقطة الانهيار بشكل حاد.

نقاط مهمة حول نموذج الكوب والعروة

لتطبيق أي نمط سعري، هناك سلسلة من النقاط المهمة التي يجب على المحلل الانتباه إليها. ويمكن للمحلل أن يصل إلى النتيجة المرجوة عندما يكون على دراية كاملة بهذه النقاط. وفي هذا الصدد نذكر بعض النقاط المهمة حول نمط الكوب والمقبض:

تأثير قوة المشترين على تكوين نمط المقبض والكوب

تعد القوة العالية للمشترين من أهم النقاط التي يجب أخذها بعين الاعتبار فيما يتعلق بنمط الكوب. في الواقع، فإن قوة المشترين هي التي تمنع الاتجاهات الهبوطية الثقيلة. عادة، مع تكوين جسم الكأس في هذا النمط، سوف ينخفض ​​عدد الشموع الهابطة وسيتم الكشف عن ضعف هذه الشموع في الرسم البياني. إن القوة العالية للمشترين هي إشارة قوية للتنبؤ بتشكيل نمط الكأس والمقبض.

نموذج المستطيل: كيفية استخدامه لتحقيق النجاح في تداول العملات

تحديد الوقت المناسب للدخول بمساعدة نمط الكوب والمقبض

عادة، يتم طرح السؤال التالي حول كل نمط سعري، كيف يتم تحديد أفضل نقطة للدخول أو الخروج من السهم؟ 

فيما يتعلق بنمط الكوب والمقبض، يعتقد العديد من المحللين أن أفضل نقطة للدخول هي عندما يتم تشكيل جسم الكوب بالكامل ويكون مقبض الكوب نصف مكتمل. وبالطبع يعتقد البعض أيضًا أنه من الأفضل الانتظار حتى تتشكل الأكواب بشكل كامل قبل الدخول. أما رأي المجموعة الثانية فهو حذر إلى حد ما، ومن ناحية أخرى تجدر الإشارة إلى أن فرصة الدخول في السهم وتحقيق الربح ربما تكون قد ضاعت بحلول ذلك الوقت. ومع ذلك، يمكن لكل متداول أن يقرر اختيار نقطة الدخول المناسبة بناءً على استراتيجية التداول الخاصة به وقدرته على تحمل المخاطر.

أهمية الإطار الزمني المناسب للتعرف على نمط الكأس والمقبض

يمكن أن تكون أنماط الأسعار في التحليل الفني طويلة الأجل أو قصيرة الأجل. 

يعد نمط المقبض والكوب أحد الأنماط طويلة المدى، وكلما طالت مدة تكوين النموذج، زادت صلاحيته. يتشكل هذا النمط المعتاد في الفترة من شهر واحد إلى سنة واحدة؛ ولكن في بعض الحالات، يستغرق الأمر حوالي 5 سنوات لتشكيل هذا النمط. ولذلك، يجب عليك مراعاة الإطار الزمني المناسب لكل نمط.

علامات تدل على تشكل نمط الكوب والمقبض القوي

يصدر كل نمط سعري إشارات مختلفة بناءً على اجزاءه ومكوناته. يجب على المحلل الماهر أن يأخذ بعين الاعتبار الجوانب المختلفة لكل نمط كي يحدد قوة الإشارة الصادرة. وفي هذا الصدد، فيما يتعلق بنمط الكأس والمقبض، يمكن ذكر ما يلي:

  • كلما كان الجزء السفلي من الكأس مستديرًا، كانت الإشارات التي يصدرها أقوى.
  • إذا كان قاع الكأس حاداً فالأفضل تجنب دخول الصفقة.
  • إذا كان عمق الكوب منخفضًا جدًا أو مرتفعًا جدًا، فستكون الإشارة المنبعثة أضعف.
  • من أجل تكوين نموذج قوي، يجب أن يكون حجم المعاملات في ازدياد في الاتجاهات الهبوطية لتشكيل النموذج، وفي اتجاهاته الصاعدة، يجب أن يتناقص حجم المعاملات.
  • كلما زادت سيولة السوق، كلما أصبح النموذج أكثر صلاحية.

استخدام أدوات تحليلية أخرى بالإضافة إلى نمط الكأس والمقبض

يتداول بعض المحللين فقط بناءً على مراقبة أنماط الأسعار. وهذا الخطأ يجعلهم يضلون دون النظر إلى جوانب أخرى من السوق. وحتى لو تشكلت أنماط الأسعار بشكل كامل ومع كل العلامات المذكورة، فإنها لا يمكن أن تؤخذ في الاعتبار وحدها لاتخاذ القرارات في التداول. يرجى ملاحظة أن استخدام الأدوات التحليلية الأخرى مثل المؤشرات والتحليل الأساسي وما إلى ذلك، إلى جانب التعرف على الأنماط، يمكن أن يساعدك على الشراء والبيع بثقة أكبر. إذا أكدت الأدوات الأخرى أنماط الأسعار، فيمكنك تحديد النتيجة النهائية.

تحديد حد الربح وحد الخسارة في نمط الكوب والمقبض

لتحديد حد الربح في نمط الكوب والمقبض، ما عليك سوى قياس عمق الكوب والتحرك لأعلى من نقطة كسر المقبض بنفس المقدار. والنقطة الناتجة هي هامش الربح أو السعر المستهدف.

نموذج الراية الصعودية: كيفية استخدامه لتحقيق النجاح في تداول العملات

في نمط الكوب والمقبض، عادة ما يعتبر حد الخسارة أقل قليلاً من مقبض الكوب.

ما هو نمط الكأس والمقبض المقلوب؟

نمط الكوب والمقبض العكسي هو نمط استمراري يتكون من جزأين، الكوب والمقبض الخاص به. عادة ما يتشكل هذا النمط في اتجاهات هبوطية ومن حيث المظهر فهو عكس نمط الكأس والمقبض.

كيفية تشكيل كوب مقلوب ونمط المقبض

عندما يكون السعر عند قاعه، فإن ضغط الشراء من قبل المشترين سيزيد السعر ويبعده عن خط الدعم. يستمر الاتجاه الصعودي للسهم حتى المقاومة الجديدة. ثم يدرك المشترون الربح ويبدأون في البيع. وهذا يسبب اتجاها هبوطيا في السعر. ويستمر هذا الاتجاه الهبوطي حتى خط الدعم السابق أو بالقرب منه. بهذه الطريقة يتم تشكيل جسم الكأس. مع انخفاض السعر، يبدأ المشترون في الشراء مرة أخرى ويخلقون اتجاهًا صعوديًا أقصر من الاتجاه الصعودي السابق. ولكن عندما يصل السعر إلى مقربة من المقاومة السابقة، يتم إنشاء الاتجاه الهبوطي مرة أخرى. خلال هذه العملية، يتم تشكيل مقبض الكأس أيضًا. مع كسر خط الدعم، يكتمل النموذج ويستمر الاتجاه السابق.

تحديد حد الربح وحد الخسارة في نمط الكأس والمقبض العكسي

لتحديد حد الربح في نمط الكوب المقلوب، ما عليك سوى قياس عمق الكوب والتحرك لأسفل بنفس المقدار من نقطة الاختراق للمقبض. يرجى ملاحظة أن هذه المشكلة تُستخدم في الأسواق ذات الاتجاهين حيث يمكن تحقيق ربح من تخفيض الأسعار.

عادة، يعتبر حد الخسارة في نمط الكوب العكسي أعلى قليلاً من مقبض الكوب.

كيفية التمييز بين ما إذا كان نمط الكأس والمقبض صعوديًا أم هبوطيًا؟

مع الأخذ في الاعتبار أن نمط الكوب والمقبض هو نمط مستمر؛ يمكنك معرفة ما إذا كان النمط صاعدًا أم تنازليًا،من خلال فحص الاتجاه قبل وبعد تشكيل النموذج. كما قلنا، عادة ما يتشكل نمط الكأس والمقبض في اتجاهات صعودية، وعادة ما يتشكل نمط الكأس والمقبض المقلوب في اتجاهات هبوطية. 

لذلك، إذا كان الاتجاه صعوديًا قبل تكوين النموذج، فلدينا نمط صعودي. كذلك، إذا كان الاتجاه قبل تكوين النموذج هابطًا، فإن نموذج الكأس والمقبض الخاص بنا سيكون هابطًا.

كلمة ختام

تحدثنا في هذه المقالة عن النمط المستمر للكوب والمقبض كأحد الأنماط المهمة في التحليل الفني. لقد أخبرناك أيضًا ببعض النصائح الضرورية للتعرف على نمط الكوب والمقبض وقياس قوة الإشارة الخاصة به. 

يعد نمط الكأس والمقبض نمطًا طويل المدى، لذا فهو غير مفيد للتقلبات قصيرة المدى. يمكنك استخدامه في تداولاتك طويلة الأجل من خلال التعرف على هذا النمط وفي حالة صدور إشارة قوية بناءً على المعايير المذكورة في هذه المقال

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى